الأحد، 30 ديسمبر، 2012

الجالية العراقية في النمسا تدين إغتصاب النساء العراقيات في سجون المالكى



الغربة- فيينا النمسا- ناصر الحايك
أصدرت الجالية العراقية في النمسا بيانا شديد اللهجة ، تنشره مؤسسة الغربة الإعلامية دون زيادة أو نقصان وكما ورد:

بسم الله الرحمن الرحيم
                                                                                               
تحيه الى الماجدات من حرائر العراق 

في ضل عبودية سلطة العمالة للاحتلالين الامريكي الايراني الصفوي في العراق تتمادى الادارات المدنيه والعسكريه فيه بالتفنن في عملية اذلال شعبنا الابي الصابر من خلال اوامر خبيثه  من زبانية
هذا النظام الطائفي المتخلف الذي يعمل بكافة الوسائل  على نشر ثقافة تفتيت المجتمع العراقي الى طوائف وقوميات ضعيفه واحزاب قزميه ترتهن بارادة اسياده المعروفين بحقدهم على العراق شعبا  وتاريخا وحضارة لخدمة اغراض معروفة تحت واجهة حبهم لال البيت عليهم السلام وهم منهم براء الى يوم تقوم الساعة      وكانت اخر تلك الاعمال الدنيئه هي اغتصاب الماجدات من السجينات العراقيات  اللواتي تم زجهن في سجون السلطة دون اي جريمة او تهمة تذكرسوى الامعان في  اذلال حرائر العراق وهي سياسة تتناغم مع  سياسة اذلال عشرات اللاف من ابناء شعبنا الابي اللذين تم زجهم في غياهب سجون السلطه السريه والمعروفه وتحت تهم باطله    وهذا مااقره ممثل منظمة الامم المتحدة السيد يونامي جورج باستين  بتاريخ 20-12-2012 بوجود انتهاكات لحقوق الانسان في العراق مع انتقاده لواقع السجون العراقيه وبقائهم فيها لفترات طويله وغير معلومه وانتزاع الاعترافات منهم تحت التعذيب والاكراه وصلت الى حد الاغتصاب!!!!!! اضافة الى التمييز بين ابناء الشعب العراقي في الخدمات والتوظيف وغيرها,,,,, الامر الذي اضطر مجلس القضاء الاعلى في العراق بوجود تللك الانتهاكات البشعه بحق السجينات الماجدات البريئات .......... اننا كجاليه عراقيه في النمسا نستنكر اشد الاستنكار تلك الممارسات البشعه التي يندى لها الجبين والتي ترتقي الى جرائم الحرب البشعه بحق ابناء شعبنا وحرائره  ونضع يدنا بيد ابنا شعبنا الابي في الانبار وسامراء الذين وقفوا مع اخوانهم  من ابناء المحافظات الاخرى بوجه الظلم والاضطهاد والطائفيه ونقول لهم ان الرجوله التي يحملونها هي رجوله الفرسان الذين يحملون شجاعة علي وعدالة عمر...... ونامل ان تمتد يد المقاومه والرفض الى كل ابناء شعبنا الغيارى من النجف المقدسه التي رفعت في ذكرى استشهاد سيد الشهداء الامام الحسين (ع) الشعارت التي  نددت بافعال النظام الى الموصل شمالا والى البصره جنوبا والقيام بجميع الفعاليات التي تشعر النظام العميل بافعاله الدنيئه الموجهه من الصفويين في ايران واسيادهم الامريكان.......سيروا الى الامام والله معكم  وسيكتب التاريخ الافعال الشجاعه بحروف من ذهب.....وتحيه الى كل من وقف بوجه الظلم والعبوديه الى ان تتحرر ارض الرافدين من عبودية الاحتلال والطائفيه والارتهان بسياسة الاجنبي ......الله اكبر والمجد للعراق والعراقيين

                                                                             الجاليه العراقيه في النمسا

‏هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

اللهم انصر المالكي على اعداءه وخليه اينجهم واحد واحد

كيف تكتب تعليقك